صبـايـا غـزة
من اجمل اللحظات في الحياة هي ان نكون معا
دون الذهاب الى جهنم الصمت
نداري بعضنا البعض
وسيكون شرف لنا ان تسجل في منتدى صبايا غزة لتكون احد
ازرار الدفء في حاضنة القلب ..

قتل بخنجر مسموم ..

اذهب الى الأسفل

قتل بخنجر مسموم ..

مُساهمة من طرف the joker في الجمعة مارس 19, 2010 2:18 am

( بسم الله الرحمن الرحيم )

نقف الآن لنتحدث عن شهيد من شهداء الإسلام الكبار , وعلم من أعلامه البارزين , وقائد من أعظم القواد , كان شديدا على المعاندين المبطلين , سهلا لينا مع الضعفاء والمظلومين .

إنه شهيد الإسلام , شهيد الحق والعدل , شهيد ارتجت لموته قلوب المؤمنين حزنا وبكاء , شهيدا ملأ الأرض عدلا وفتحا وانتصارا , شهيد تتشوق أرواح المؤمنين لسماع سيرته , وقصة استشهاده , حبا له وتعظيما وتوقيرا .

إنه أول من دعي أمير المؤمنين , ولأول من كتب التاريخ , وجمع الناس على التراويح , وأول من عس بالمدينة , وحمل الدرة , وأدب بها , وجلد في الخمر ثمانين , وفتح الفتوح , ومصر الأمصار , وجند الأجناد , ووضع الخراج , ودون الدواوين .

إنه الرجل الذي يقول فيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما في سنن الترمذي بسند حسن ـ ( إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ) ويقول عنه : كما في الصحيحين : 0 إيه يا ابن الخطاب , والذي نفسي بيده , ما لقيك الشيطان سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك )

نعم إنه الذي يقول فيه رسول البشرية , وهادي الإنسانية ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما في صحيح مسلم وسنن الترمذي ( قد كان يكون في الأمم قبلكم محدثون , فإن يكن في أمتي أحد فعمر بن الخطاب )
والكلمات التالية لم تخصص للحديث عن سيرة عمر ـ رضي الله عنه ـ وخصاله وسجاياه , فالحديث عنها طويل طويل , وإنما المقصود هنا الحديث عن قصة استشهاده ..


أخرج البخاري في كتاب الفضائل , والترمذي في المناقب , وأبو داود في كتاب السنة من سننه , من حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ت أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ صعد أحدا , وأبو بكر وعمر وعثمان , فرجف بهم , فقال : ( اثبت أحد ـ أراه ضربة برجله ـ فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان )
وفي معجم الطبري الكبير , عن ابن عمر ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان في حائط فأستأذن أبو بكر , فقال : ( ائذن له وبشره بالجنة ) ثم استأذن عمر فقال : ( ائذن له وبشره بالجنة والشهادة )

وتمضي الأيام وعمر رضي الله عنه ـ رضي الله عنه ـ وهو في عدله وجهاده وتقواه , حتى إذا حانت ساعة استشهاده نزل بالأبطح لما فرغ من الحج سنة ثلاث وعشرين .

قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية : ثبت عنه في الصحيح انه كان يقول : اللهم إني أسألك شهادة في سبيلك , وموتا في بلد رسولك , فاستجاب الله له هذا الدعاء , وجمع له بين هذين الأمرين , الشهادة في المدينة النبوية .

إخوتي الكرام :

لقد مضت عشر سنين , عشر سنين , وعمر دائب يعمل بعقله ولسانه ويده , لا ينام من الليل إلا غرارا , لأنه مشغول بأمور المسلمين , ولا يسيغ طعاما , ولا ينتقي ثيابا , ولا ينبغي لذة , لأنه يخشى أن يضيع أموال المسلمين , عشر سنين أتم فيها العمل الكبير الذي بدأ من غار حراء , لقد أصبح التسعة والثلاثون رجلا , المختفون في دار الأرقم , سادة الحجاز ونجد والجزيرة كلها , والشام ومصر والعجم , لقد صارت دار الأرقم دولة عظيمة منظمة , فاقت دولة روما , ومملكة فارس .
لقد أنجز المهمة الكبرى , وحق له أن يستريح أياما بعد هذا العناء الطويل , أن ينعم بالحياة , أن يذوق طعم اللذة
ولقد بدأ يستريح حين قربت ساعة استشهاده . لقد وقع الزلزال , لقد قتل عمر .

نعم لقد دنا الأجل المحتوم , وتحركت يد الغدر والخيانة ميممة الخليفة الراشد , والإمام العادل , حيث تقدم أبو لؤلؤة المجوسي الأصل , والرومي الدار , غلام المغيرة شعبة ـ رضي الله عنه ـ إلى زاوية من زوايا المسجد النبوي , ينتظر خروج أمير المؤمنين لصلاة الصبح و حيث أضمر قتله , واتخذ خنجرا ذو رأسين , نصابه في وسطه , وشحذه , وسمه , فلما كبر عمر لصلاة الصبح تقدم أبو لؤلؤة فطعنه طعنتين , سقط على أثرها مضرجا بدمائه الطاهرة , ليكتب بعد ذلك بطلا من أعظ الأبطال , وشهيدا من أكبر الشهداء , وكان مكان الشهادة هو المحراب , المحراب الذي طالما سمع من ناحيته نشيج هذا الأمام وهو يصلي بالناس و يقرأ القرآن ويبكي , فأعقب الله قاتله ومبغضة اللعنة إلى يوم الحسرة .
أخرج الإمام الطبراني في معجمه الأوسط بإسناد حسن , عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهماـ ( لما طعن أبو لؤلؤة عمر , طعنة طعنتين فظن عمر أن له ذنبا في الناس لا يعلمه , فدعا ابن عباس , وكان يحبه ويدنيه ويسمع منه , فقال : أحب أن نعلم عن الملأ من الناس , كان هذا ؟ فخرج ابن عباس , فكان لا يمر بملأ من الناس إلا وهم يبكون , فرجع إليه فقال : يا أمير المؤمنين , ما مررت على ملأ إلا وهم يبكون , وكأنهم فقدوا أبكار أولادهم , فقال من قتلني ؟؟ فقال : أبو لؤلؤة المجوسي , عبد المغيرة بن شعبة .

قال ابن عباس : فرأيت البشر في وجهه , فقال : الحمد الله الذي لم يقتلني أحد يحاجني , يقول , لا إله إلا الله , أما إني قد كنت نهيتكم أن تجلبوا إلينا من العلوج أحد فعصيتموني .

ثم قال : ادعوا لي إخواني , قالوا : من ؟ قال : عثمان , وعلي , وطلحة , والزبير , وعبد الرحمن بن عوف , وسعد بن أبي وقاص , فأرسل إليهم , ثم وضع رأسه في حجري , فلما جاؤوا قلت : هؤلاء قد حضروا , قال : نعم , نظرت في أمر المسلمين , فوجدتكم أيها الستة رؤوس الناس وقادتهم , ولا يكون هذا الأمر إلا فيكم , ما استقمتم يستقيم الناس , وإن يكن اختلاف يكن فيكم , فلما سمعته ذكرت الاختلاف والشقاق ظننت أنه كائن , أنه قلما قال شيئا إلا رأيته , ثم نزف الدم , فهمسوا بينهم , حتى إني خفت أن يبايعوا رجلا منهم , فقلت : إن أمير المؤمنين حي بعد , ولا يكون خليفتان ينظر احدهما إلى الآخر , فقال : احملوني , فحملناه , فقال : تشاورا ثلاثا , ويصلي بالناس صهيب , قالوا : من نشاور يا أمير المؤمنين ؟ قال شاورا المهاجرين والأنصار والسراة من هنا من الأجناد .

ثم دعا بشربة من لبن , فشرب , فخرج بياض البن من الجرحين , فعرف انه مات , فقال : الآن , لو أن لي الدنيا كلها لا فتديت بها من هول المطلع , وما ذاك والحمد الله أن أكون رأيت خيرا .

فقال ابن عباس : وإن قلت , فجزاك الله خيرا , أليس قد دعا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يعز الله بك الإسلام والمسلمين , إذ يخافون بمكة , فلما أسلمت كان إسلامك أعزا , وظهر بك الإسلام , وهاجرت على المدينة , فكانت هجرتك فتحا , إلى أن يقول : وأدخل الله بك على كل أهل بيت من توسعتهم في دينهم , وتوسعتهم في أرزاقهم , ثم ختم لك بالشهادة , فهنيئا لك .

فقال : والله إن المغرور من تغرونه , ثم قال : أتشهد لي يا عبد الله عند الله يوم القيامة ؟؟ فقال : اللهم لك الحمد و ألصق خدي يا عبد الله ابن عمر , فوضعته من فخذي على ساقي , فقال : ألصق خدي بالأرض فترك لحيته وخده حتى وقع بالأرض , فقال : ويلك , وويل أمك يا عمر , إن لم يغفر الله لك يا عمر , ثم قبض رحمه الله .

وبعد ذلك قام ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ يقول : رحم الله أبا حفص , كان والله حليف الإسلام , ومأوى الأيتام , ومحل الإيمان , ومعاذ الضعفاء , ومعقل الحنفاء , للخلق حصنا , وللناس عونا , قام بحق الله صابرا محتسبا , حتى أظهر الله الدين وفتح الديار , وذكر الله في الأقطار , والمناهل على القلال , وفي الضواحي والبقاع , وعند الخنى وقارا , وفي الشدة والرخاء شكورا , ولله في كل وقت وأوان ذكورا , فأعقب الله من يبغضه اللعنة إلى يوم الحسرة .

_________________
لا تجعل من نفسك كلمات تراق بها العين

ابتسم بوجه الجميع لتجعل الجميع يحتار بك

احب الحياة لتحبك
avatar
the joker
~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

عدد المساهمات : 552
نقاط : 738
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
العمر : 22
الموقع : www.ahlaspaya.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlaspaya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قتل بخنجر مسموم ..

مُساهمة من طرف ameer78_m في السبت مارس 27, 2010 11:25 am

موضوع فقيم

بس الخط صغير

_________________
سلكت طريقي ولا لن احيد
عزمت المسيربعزم الحديد
وودع دنياي قلبي العليل
فوجهة طرفي لارض الاسود
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ameer78_m
~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

عدد المساهمات : 1403
نقاط : 2055
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 31
الموقع : www.ahlaspaya.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ahlaspaya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قتل بخنجر مسموم ..

مُساهمة من طرف احلى بنوتة في الجمعة أبريل 02, 2010 1:18 pm

اها صح كلامه الخط صغير
avatar
احلى بنوتة
عضو بدء بقوة
عضو بدء بقوة

عدد المساهمات : 182
نقاط : 306
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قتل بخنجر مسموم ..

مُساهمة من طرف الملاك الجريح في السبت أبريل 03, 2010 4:05 pm

موضوع مفيد

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المـ الجريح ــلاك
avatar
الملاك الجريح
عضو مجتهد
عضو مجتهد

عدد المساهمات : 268
نقاط : 282
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قتل بخنجر مسموم ..

مُساهمة من طرف ameer78_m في الثلاثاء مايو 04, 2010 6:02 pm

بارك الله فيكي

لا تنسي اختي بان صورتك في التوقيع تحمل اشارلاة الصليب

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
سلكت طريقي ولا لن احيد
عزمت المسيربعزم الحديد
وودع دنياي قلبي العليل
فوجهة طرفي لارض الاسود
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
ameer78_m
~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

~¤ô¦§¦ مؤسس الموقع ¦§¦ô¤~

عدد المساهمات : 1403
نقاط : 2055
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 27/01/2010
العمر : 31
الموقع : www.ahlaspaya.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ahlaspaya.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى